يهتم منتدانا بالادب والشعر ويساعد على تنمية المواهب ودعمها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصديق الذي لا يموت ج. كريشنامورتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 102
العمر : 27
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: الصديق الذي لا يموت ج. كريشنامورتي   الإثنين يوليو 09, 2007 4:53 pm

الصديق الذي لا يموت



آه، اسمعْ،

فسوف أغني لك أغنية حبيبي.



حيث السفوح الخضراء الوثيرة للجبال الراسيات

تلتقي بالمياه الزرقاء المتلامعة للبحر المصطخب،

حيث الجدول الفوَّار يصرخ منتشيًا،

وحيث البِرَك الساكنة تعكس السماوات الهادئة –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



في الوادي الصغير حيث الغيمة معلَّقةٌ وحيدةً

تبحث في الجبل عن الراحة،

وفي الدخان الساكن يتصاعد نحو السماء،

في القرية قُبيل غروب الشمس،

وفي الأكاليل الرقيقة للغيوم المتوارية سريعًا –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



بين الرؤوس المتراقصة للسروات الممشوقات،

وبين الأشجار العجراء الطاعنة في السن،

بين الشجيرات التي تتشبث بالأرض مذعورة،

وبين الدويبات الطويلة الساعية في كسل –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



في الحقول المحروثة التي تعج بضجيج العصافير تقتات،

وعلى الدرب الظليل المتلوِّي بحذاء النهر الممتلئ الساكن،

بجانب الضفاف حيث المياه تطبطب،

وسط الصفصافات الشامخات التي لا تني تلعب مع الريح،

وفي الشجرة التي أرْداها بَرْقُ الصيف الفائت قتيلة –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



في الأجواء الزرقاء الساكنة

حيث السماء والأرض تلتقيان،

في الهواء الحابس أنفاسه،

وفي الصبح المثقل بالبخور،

بين الظلال الثرَّة لظهيرة أحد الأيام،

وبين الأشباح الطويلة لإحدى الأماسي،

بين السحب البهيجة والمشعة للشمس الغاربة،

وعلى الدرب على صفحة المياه عند أفول اليوم –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



في ظلال النجوم،

وفي السكينة العميقة للَّيالي الدامسة،

في انعكاس القمر على المياه الساكنة،

وفي الصمت العظيم الذي يسبق الفجر،

وسط همس الأشجار وهي تستيقظ،

وفي صيحة الطائر عند انبلاج الصبح،

بين استفاقات الظلال،

بين ذُرى الجبال البعيدة المضاءة بالشمس،

وفي الوجه الوَسْنان للعالم –

هناك سوف تلتقي بحبيبي.



البثي ساكنة، أيتها المياه الراقصة،

واصغي إلى صوت حبيبي.



في ضحك الأطفال السعيد

يمكن لك سماعه.

موسيقى الناي

هي صوته.

صرخة مرتاعة لطائر متوحد

تهز القلب حتى البكاء –

إذ إنك تسمع فيها صوتَه.

زئير البحر الشيخ

يوقظ ذكريات

هَدْهَدَ لها صوتُه

حتى نامت.

والنسيم اللطيف الذي يحرك

رؤوس الأشجار في كسل

يرجِّع لك صدى

صوته.



الرعد وسط الجبال

يملأ نفسَكَ

بقوة

صوته.

وفي هدير مدينة مترامية الأطراف،

عِبْرَ أصوات الليل،

صرخة الألم،

صيحة الفرح،

عِبْرَ قبح الغضب،

يأتي صوت حبيبي.



في الجُزُر الزرقاء النائية،

وعلى قطرة الندى الرقيقة،

على الموجة المتكسرة،

وعلى بريق المياه،

على جناح عصفور يطير،

وعلى ورقة الربيع الطرية،

سوف ترى وجه حبيبي.



في الهيكل الحرام،

وفي قاعات الرقص،

في الوجه المقدس للناسك المتوحد،

وفي مِحَنِ السكير،

مع المومس ومع العفيفة،

سوف تلتقي بحبيبي.



على حقول الزهر،

وفي مدن القذارة والخسة،

مع الطاهر والفاجر،

وفي الزهرة التي تخفي الألوهة،

هناك حبيب قلبي مقيم.



آه، البحر

دخل قلبي،

وفي يوم واحد،

أحيا مئة صيف.

آه، يا صاحِ،

إني أتملَّى وجهي فيك –

وجه حبيب قلبي.



هذه هي أغنية حبِّي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://imane.ahlamontada.com
 
الصديق الذي لا يموت ج. كريشنامورتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سحر الكلمات :: الشعر ولادب-
انتقل الى: