يهتم منتدانا بالادب والشعر ويساعد على تنمية المواهب ودعمها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امرأة بنصفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 102
العمر : 27
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: امرأة بنصفين   الخميس أغسطس 23, 2007 1:54 pm

.............................................................................................في الزّمن الآخر... عند زاوية البدء ، قبل الغد بقليل أو ربّما بعد كذا عمر متورط في الأسئلة

الماء والبوح والغياب، تسقط أيامي كحبات ثلج أغراها وجهك الحزين ،فللحزن أشكاله الهندسية
الكثيرة المندفعة على الدوام باتجاه القلب وخيوط الربط والفك وهلوسات الأحلام القابعة في بئر الصمت . يأتيني صوتك الملتاع ، يحاولني ، يقطف رغبتي ويحمّلني فوضى الكلام ... هل تصدق أنني لا زلت أغزل من أنوثتي أسئلة للحزن وأحيانا للدهشة؟ ، لكنني عاجزة عن فك رموزك وفلسفة ذكورتك وفوضى حبك. التقيتك في عمر يفصل بين الرغبة والاحتجاج ، كنت قد بدأت الركض في المطارات والبحث عن وطن في حجم ذاكرتي ،لم يكن الوطن بالنسبة لي أكثر من وجه أمي والبعض من طفولة مسروقة من يتم الزمن ، انحدرت بنا الأيام الى تلك الوديان العامرة بالأحلام الصغيرة ، والمفاجآت الدامية المحروسة من الاه يسكن روحي وأناديه في جوف الليل بحبيبي كي أخفف هالة جحودي بالذات ، كان زمنا عصيا ذاك الذي رتّب موعدنا مع الرفيق الحزن ، صغيرة هي أحلامنا يا " جاك " أو تكاد تكون منعدمة فلم نكن نحلم كي نحضن الحقيقة ، كنا نحلم كي نستطيع نسيان المستحيل ، ألم ألتقيك في شوارع " لوس انجلس " وأنت تحاول شراء المتعة من عاهرة ألمانية ، لم تخجل من فضحي لك ولم تبرر جنونك، لكنك بكيت في حضني كيوم ماطر وأنت تتوسلني ألا أخبرالوطن. هل انتهيت حقا ؟ هل انتهت فيك الأيام الجميلة الحافلة بالحب ، وهل الحب كان دائما حجتنا في الحياة ؟لماذا يهمك ألا يخجل منك الوطن ؟ ، ألم تقل لي يوما أن الأوطان مرثية للخوف ، لماذا تتبعثر فيك رجولتك اذن ؟
كان الشتاء يغمرنا بالوحشة والصمت ، دخلنا البيت بقليل من الفرح وكأنه سجن عابق بخطايانا رميت معطفك على الأريكة السوداء وفتحت قميصك الأبيض وكأنك تفتح أمامي بحرا من الرغبة ، صدرك الغابة ذاك كان دائما مطارا لشهوتي النزقة ودفين عشقي لرائحة الذكورة فيك ، رميت القميص أرضا كما البدايات وتقدمت مني :
هل لديك رغبة ؟
قلت بخبث :
لدي جنون
ابتسمت ،مسكت يدي وقبلت أصابعي وقلت :
أصابع يدك قنديل بوح
لم أرغب في الرّد حينها لكنني دعوتك بصمتي فتبعتني الى الفراش
النساء جميعهن عاهرات بالمطلق ، وكلهن مجنونات جسد لكنهن مقهورات في جلباب الدين والبلادة.
شتمت النساء هذا اليوم بما فيه الكفاية فهن منافقات حد الموت وراغبات حد الموت أيضا
عندما انتشينا جنسيا كان ألم اللذة يوقظ بداخلي رغبة للبكاء فبكيت في صدرك كعاهرة محترفة ، لم تسألني كعادتك عن دوافع بكائي لكنك حملتني بين ذراعيك وأنت متوحد في عريك و وضعتني تحت رشاش الماء الفاتر ، اغتسلنا من خطايانا وضحكنا على عرينا المبتذل طويلا .
لا يفضح قبح الرجل الا شكله وهو عار أمام أنثى كاملة النضج .
شوارع " لوس انجلس " العارمة بفوضى الحياة تحيلك الى آلة لا تتوقف عن الاحتراق ،هكذا هي أمريكا شاسعة الحرية لكنها أقسى من الحرب.
أصبت بجلطة في المخ بعد سنوات قليلة من زواجنا ، كان علي تدبير أموري المالية لدفع فواتير المستشفى ، لم أفرح بحياة الحلال معك يوما وكأن الحلال مضروبا ومغشوشا كما الأوطان اشتغلت مترجمة في مؤسسة عسكرية ، وكنت أنام مع رئيسي حسب الطلب لأنال فارقا ماديا لا بأس به . عندما شفيت كنت أنا قد تعودت على مفارقات الحياة ولذلك قررت طلب الطلاق منك كي تستمر علاقتنا من دون عقد . ضحك علينا الوطن وطعنتنا الغربة ولم تتغير دواخلنا ، بقينا صغارا نحلم بأرض عذراء تجمع أحلامنا المصطفة عند مطارات القلب. قل لي يا " جاك " كم دفعت لتلك العاهرة الألمانية التي عندما عرفت أنك عربي أعادت اليك دولاراتك،عروبتك كالايدز قاتلة لا تشرّف عاهرة طرقات و عروبتي أيضا كالسرطان لم يدفع لأسفلها الا بعد الهتك اللوطي الشرس ، لا تحاول معي الليلة أرجوك فلا عمق لي يجمع فيك شتات الغربة ولا جسد لي يمنحك بضع متعة تقاسمتها أمريكا كلها، دعنا نتفق أن الحلال والحرام فتوى مضروبة ، وقضيتها مرتبطة بالأوطان العاهرة ولك أن تعي جيدا أن الحرب قائمة فينا على الدوام مادامت أوطاننا بيت دعارة كبير تمارس فيها الشرعية بالمقلوب وبشذوذ ليس له مثيل .

_________________
الحزن لايحتاج الى معطف مضاد للمطر .إنه هطولنا السري الدائم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://imane.ahlamontada.com
فتاة المستقبل



انثى
عدد الرسائل : 5
العمر : 19
الجزائر : باتنة -الجزائر
طالب : طالبة
انثى : بنت
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: امرأة بنصفين   الأحد مايو 15, 2011 2:11 pm

شكرا جزيلا لك.رواية رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amina.benz@hotmail.fr
 
امرأة بنصفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سحر الكلمات :: المكتبة-
انتقل الى: