يهتم منتدانا بالادب والشعر ويساعد على تنمية المواهب ودعمها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نَدَباتٌ فِي جَسَدِ اللُّغَةِ والْحُب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 102
العمر : 27
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: نَدَباتٌ فِي جَسَدِ اللُّغَةِ والْحُب   الإثنين أغسطس 13, 2007 7:48 pm

رعشةٌ في يدي تجتاحُ اطمئنانَ جسدي إلى الراحةِ هذا اليوم. الأمرُ كما لو كانت فكرةٌ كفكرةِ السيفِ تتجسدُ وتقطعُ شرايين العقلِ وتُدمي الدماغ.
* الآنَ، في هذا الموعدِ من الزمان، يتخلى العدمُ عن خجلهِ، ويفرضُ وجوده في محيطِ أيامي بكلِّ جُرأةٍ وتَمكن.
*الإنسانُ يُغيِّرُ الأنماطَ وفقَ سلوكياتٍ يبتكرها بقدرتهِ على الخلق، ثم يعزو ذلكَ إلى التطور الطبيعي في الوعيِ الكامن بداخلهِ كإنسان. فيا للغرور.
* صباحاً أو مساءً. لم يعد ثمة جمالية في أحدهما.
[url=][/url]
* قاموسي لم يعد يحتملُ تكرارَ اللفظةِ كثيراً. لفظةِ الغياب. لقد أصبحَ ملئياً بجميعِ المشتقاتِ والمترادفاتِ لهذه الكلمة. إنه بحاجةٍ فقط إلى المتضادات.
* على مسمعٍ من الله، قرأتُ قصيدةً لكِ تتعهدينَ فيها أن تبقي بجانبي إلى الأبد. تُرى ما موقفكِ الآن من اللهِ العزيز؟ ها ها ها. هل أصبتكِ بورطة؟
* لا يدَ لي فيما أشتاقُ إليه. كم أودُّ لو أتخلصُ من طبيعتي البشرية وأتحولُ إلى شظيةٍ تائهةٍ تتجهُ بكلِّ ثقلها إلى الاصطدام بكوكبِ الأرضِ البائس، فأدمرُ عدةَ حيواتٍ وأجعلُ من طبيعتي المتشظية حديثاً لكلِّ وكالاتِ أنباء العالم. أظنكِ ستسمعي عني حينها، لكن على هيئةِ شظية.
* أفكاري تنحازُ إلى الشر هذه الأيام. لقد ذهبَ الخيرُ بعيداً مكتئباً ويائساً من التأثيرِ على هذا العالم.لم يتبقَ شئٌ من المفهومِ الشامل. كل ما هنالكَ شذراتٌ ترثي بقاءها بعيداً عن طبيعةِ الوجود.
* لو كانَ في الدمارِ المتحققِ عبرةٌ، فإن العبرةَ تكتملُ بالانمحاءِ الكامل. يجبُ أن نصلَ لأقصى مستوياتِ الصراحةِ والصدقِ حتى نُبرهنَ كم نحنُ مكتملوا الغياب عن إنسانيتنا، وأن الوجودَ الحقيقي هوَ وجودُ ما ينتجُ عنا من خرابٍ وبؤس.
* الحياةُ ليست بائسةً بطبيعتها، لكن وجودنا فيها بهذه الطريقة جعلَ منها شيئاً بائساً.
* ها أنا أقضي وقتي حزيناً من أجلِ الذينَ لا يحزنون.
* لو لم أتغلب على الانتظارِ بالكتابةِ عنه، لكنتُ الآنَ منشغلاً بشتيمةِ الوقت.
* فلسفةُ الحب، هي جعله في مقامِ الأفكارِ المنطقية، بينما هو يتغذى على اللامنطق. تباً لمن يُفلسفونَ الحب.
* عقلي رماه الظنُّ بعيداً. فهمي توقفَ عن مجاراةِ المعاني. أصبحتُ مازوشياً متطرفاً لعيناً، أعيشُ اللحظةَ بضعفِ ما يحتمله وجودُهَا من تشكيكٍ وشكوى ولعنة.
* الموسيقى التي أسمعها، تقودني بجنونٍ إلى الظن بأن الله خلقَ الصوتَ على هيئةِ موسيقى.
* ما بعدَ عيناكِ سؤالٌ أعمق، وأرهب، وأكثر هولاً منهما.
* أنا لا أعرفُ بعد ما الذي أحبهِ فيكِ، هل تعرفي أنتِ؟
* هناكَ نوعٌ من التعري لا يستثيرُ الجسدَ، لكنه يغازلُ الحب.
* عندما كنتُ فارساً لكِ، لم تكوني مطيتي، كنتِ حُلمي بالفروسية.
* حبيبتي. كانَ البحرُ أضيقُ من دمك، فلماذا تخثرتِ دونما طوفان؟
* عندما رحلتِ، اختنقَ الهواءُ في رئتيَّ، تجمدت تلك الشعيراتُ الدموية المسؤولةُ عنكِ في دماغي.
* نحنُ نقطتان: أنا. وأنتِ. لماذا وضعتِ عدةَ نقاطِ انقطاعٍ في الوسط؟
* كلُّ الذينَ تُحبهم، أشرعوا مراكبهم للريحِ ليستريحوا، وأنتَ توازنُ ما بينَ حديثِ أسلافكَ وتنبؤاتِ أقرانكَ، لتدركَ من أين كانَ الرحيل، وكيفَ يكون الدخولُ لعلمِ البقاء، وكيفَ يكونُ الدوام.
* أحياناً، أكفُّ عن انتظارك. أتوقفُ عن اتخاذِ هذا الموقف.

_________________
الحزن لايحتاج الى معطف مضاد للمطر .إنه هطولنا السري الدائم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://imane.ahlamontada.com
ابراهيم العيافي



عدد الرسائل : 9
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: نَدَباتٌ فِي جَسَدِ اللُّغَةِ والْحُب   الجمعة أغسطس 24, 2007 11:59 am

أه أه الحب شعور جميل ورائع
موضوع رائع جدا
الله يعطيك العافيه
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 102
العمر : 27
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: نَدَباتٌ فِي جَسَدِ اللُّغَةِ والْحُب   الأحد أغسطس 26, 2007 10:43 pm

شكرا

_________________
الحزن لايحتاج الى معطف مضاد للمطر .إنه هطولنا السري الدائم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://imane.ahlamontada.com
 
نَدَباتٌ فِي جَسَدِ اللُّغَةِ والْحُب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سحر الكلمات :: الشعر ولادب-
انتقل الى: